خبير: أحسب طعامي بميزان حساس أصطحبه معي بكل مكان

خبير: أحسب طعامي بميزان حساس أصطحبه معي بكل مكان
4/15/2018
المصدر : الجزيرة
 

السعي لإنقاص الوزن هو هدف الكثيرين في مجتمعنا يسعون لتحقيقه بشتى السبل، الأمر الذي يدفعهم للجوء لخيار الجراحة (جراحة الوزن) رغبةً منهم في اختصار الوقت والحصول على نتيجة سريعة، وهرباً من الخضوع لحمية غذائية معينة أو نظام غذائي مرهق، لكن خبيرا له رأي آخر.
ويقول المدير الطبي لمستشفى حمد العام في قطر الدكتور يوسف المسلماني إن تحديد الأهداف اليومية لكل فرد من خلال تغييرات بسيطة على نمط الحياة للوصول إلى نمط حياة صحي يمكن اتباعه بسهولة ويسر يساعد على العيش بطريقة أفضل دون الحاجة للجوء إلى خيار الجراحة، مما يقلل من خطر الإصابة بالأمراض بقدر كبير.
وأكد في بيان صادر عن مؤسسة حمد الطبية السبت وصل للجزيرة نت، أنه في حالة زيادة الوزن بشكل كبير يكون الشخص عرضة للإصابة بمشاكل صحية خطيرة مثل مرض السكري وأمراض القلب.
واستعرض الدكتور المسلماني نظامه الغذائي الصحي قائلاً "أقوم باتباع نمط غذائي صحي يعتمد على حساب السعرات الحرارية المكتسبة لليوم وحرق سعرات تزيد عن كمية السعرات التي أتناولها بشكل يومي".
وأضاف "ليس ذلك فحسب، بل أقوم أيضا بنشاط بدني يومي متنوع بين المشي وصعود الدرج أو ممارسة بعض أنواع الرياضة الخفيفة مثل كرة القدم، كما أحرص دائماً على عدم تناول ما يزيد عن 2000 سعر حراري يوميا، مع ضرورة حرق 2500 سعر حراري".
وأضاف "يتنوع الطعام الذي أتناوله بين الخضروات لما تحتويه من ألياف تعطي إحساسا بالشبع وسعرات حرارية قليلة، واستبدال الدهون الحيوانية بالدهون النباتية الموجودة في المكسرات النيئة لتجنب الإصابة بالكولسترول".
وقال إنه يستعيض عن الخبز الأبيض بالخبز الأسمر الذي يحتوي على الألياف ويساعد على تقليل نسبة الإصابة بسرطان القولون، ويحافظ على معدلات منتظمة للأنسولين بالدم، بالإضافة إلى تناول بقية أصناف الطعام ولكن بكميات قليلة.
وأضاف "أحرص على حساب كمية الطعام التي أتناولها من خلال ميزان حساس أصطحبه معي في أي مكان".
وبدوره يقدم اختصاصي التغذية العلاجية بمؤسسة حمد الطبية زهير العربي ثلاث نصائح من شأنها إنقاص الوزن وعلاج السمنة تتمثل في: الامتناع عن تناول الأطعمة والمشروبات العالية السعرات الحرارية، واتباع برنامج غذائي منخفض السعرات الحرارية موزع على وجبات متعددة في اليوم، وممارسة الرياضة وتعديل نمط الحياة بما يناسب الشخص.

 
   

مواد ذات صلة

للمزيد : الأرشيف