خلال تواجد السيسي في الأمم المتحدة

الجيش المصري يقمع مظاهرات في مدن مصر ويعتقل العديد

الجيش المصري يقمع مظاهرات في مدن مصر ويعتقل العديد
21/9/2019
المصدر : اليوم للإعلام
 

قمعت الشرطة المصرية مظاهرات  عديدة قام بها مواطنون مصريون مساء الجمعة، في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة، وعدة ميادين بمدن أخرى، ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسط أنباء عن توقيفات طالت عددا منهم ، وذلك خلال تواجد الرئيس المصري في نيويورك في زيارته للأمم المتحدة .
ونقل ناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة وقنوات معارضة للنظام تبث من الخارج، مقاطع فيديو قصيرة تظهر تواجد أعداد من المصريين في ميدان التحرير، وعدة ميادين وسط هتافات ضد السيسي.

ونقلت المصادر ذاتها، مقاطع أخرى من "ميدان طلعت حرب" الشهير وسط القاهرة، وكذلك من إحدى ميادين مدينة المحلة العمالية الشهيرة شمالي البلاد، والشرقية (دلتا النيل/ شمال)، والإسكندرية (شمال)، والسويس (شمال شرق).

وقالت المصادر ذاتها، إن هناك توقيفات طالت بعض المتظاهرين خلال التظاهرات التي تحدث لأول مرة منذ سنوات وتهتف ضد السيسي، لاسيما بميدان التحرير الذي تعود شهرته لثورة يناير/ كانون الثاني 2011، والذي ساهم في إسقاط الرئيس الأسبق حسني مبارك بعد 30 عاما من حكمه.
 
وبات هاشتاغ (وسم) #ميدان_التحرير الأعلى تداولا على تويتر في مصر بعد وقت قصير من حديث المعارضة عن انطلاق تظاهرات وسط القاهرة.
وتحت الهاشتاغ كتب مغردون عبارات مناهضة للرئيس المصري.
فيما قالت وسائل إعلام محلية، قبل ساعات من انطلاق تلك التظاهرات، إن سلطات الأمن ألقت القبض على ضياء سعد الكتاتني، نجل رئيس مجلس الشعب المصري السابق المحبوس حاليا، من أحد شوارع مدينة 6 أكتوبر غربي العاصمة بتهمة التجهيز لتظاهرات.
ولم يتسن للأناضول التأكد من صحة ما ذكرته المصادر المعارضة من مصدر مستقل، ولا الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية.

غير أن حسابات مؤيدة للرئيس المصري السيسي، عبر منصات التواصل قالت إن تلك الفيديوهات مفبركة والتظاهرات سابقة منذ سنوات ولا تظاهرات حالية.
قبل أن يعود البعض الآخر ويؤكد وجود التظاهرات للاحتفال بفوز نادي الأهلي بكأس السوبر المحلي، وليس للتظاهر ضد الرئيس، وأن أصوات هتافات معارضة تم تركيبها بدلا عن صوت الاحتفال.
وغادر السيسي، البلاد، في وقت سابق مساء الجمعة، متوجهًا إلى نيويورك لحضور اجتماعات للأمم المتحدة، قبيل دعوات عبر منصات التواصل الاجتماعي للخروج في احتجاجات.

إلى ذلك،  ظهر رجل الأعمال محمد علي في فيديو جديد وقصير وقد بدا عليه التأثر نتيجة تزايد أعداد المتظاهرين في القاهرة وعدد من المحافظات، ودعا الجميع إلى النزول والتظاهر للمطالبة برحيل السيسي.

وقال علي إنه يرغب في العودة إلى مصر، وإنه ليس على أحد أن يخرج من بلده لمجرد أنه معارض، إلا أنه قال إنه خرج خوفا من النظام.

وكان علي قد ظهر في وقت سابق من اليوم ودعا المصريين إلى كسر حاجز الخوف.

وأوضح أن الهدف هو الخروج للتظاهر بشكل سلمي ولو أمام المنازل لمدة ساعة واحدة فقط عقب انتهاء مباراة السوبر المصري لكرة القدم بين الأهلي والزمالك مساء الجمعة.

وقال إنه يدعو للخروج من دون صدام مع أجهزة الأمن، وإلى مظاهرات في شكل احتفالي لإرسال رسالة إلى وزير الدفاع بأن الجماهير ترفض حكم عبد الفتاح السيسي، ثم التحرك لعزله.

وقال علي إنه إذا لم تهتم السلطات بهذا الحراك فإن لديه رؤية للتصعيد يوم الجمعة المقبل، وسوف يعرضها في مقاطع فيديو مقبلة.
وتابع أنه لا ثورة "في يوم وليلة"، ولا ثورة "في ساعة"، إنما هي "خطوة خطوة"، مضيفا أن النزول إلى الشوارع لمدة ساعة هو أول خطوة، ودعا المصريين إلى التحلي بالأمل، مؤكدا أن لديه "ترتيبات أخرى تصاعدية".

 
   

مواد ذات صلة

للمزيد : الأرشيف