سَلّ صيامك(26)/ ليلة القدر

سَلّ صيامك(26)/ ليلة القدر
6/14/2018
المصدر : د.محمد عقل
 

بقلم: د.محمد عقل
هي الليلة التي أنزل فيها القرآن الكريم.
سميت بهذا الاسم " القدر" لأنها ليلة ذات قدر، أي لها شرف ومنزلة حيث نزل فيها كلام الله.
ولهذه الليلة فضل كبير، فقد فضّلها الله سبحانه وتعالى على سائر الليالي،
وجعلها خيرًا من ألف شهر، يعطي الله مَن عَبَدَهُ فيها وعمل الخير ثوابًا عظيمًا.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدّم من ذنبه".
وفي هذه الليلة تنزل الملائكة ومعهم جبريل عليه السلام على عباد الله المؤمنين يشاركونهم عبادتهم وقيامهم ويدعون لهم بالمغفرة والرحمة. قال بدر شاكر السياب في مدح ليلة القدر:
يا ليلةً تفضلُ الأعوامَ والحِقبا
هيّجتِ للقلب ذكرى فاغتدى لهبا
وكيف لا يغتدي نارًا تُطيحُ به
قلب يرى هَرَمَ الاسلام منقلبا
يا ليلةَ القدرِ يا ظلاً نلوذ به
إنْ مسّنا جاحم الرمضاء مُلتهبا
ذكراك في كل عام صيحة عبرت
من عالم الغيب تدعو الفتية العُرُبا
يا ليلة القدر يا نورًا أضاء لنا
قاع السماء فأبصرنا مدى عجبا
تنزل الروحُ رفافًا بأجنحة بيض
على الكون أرخاهنّ أو سُحبا
عطف الأمومة في عينيه مُتّقدٌ
وإنْ يكن للتقاة المحسنين أبا
وللملائك تسبيح وزغردة
تكاد رناتها أن تُذهل الشهبا

 
   

مواد ذات صلة

للمزيد : الأرشيف