خلية القسام التي استهدفتها اسرائيل تتبنى الفكر السلفي المؤيد لداعش

خلية القسام التي استهدفتها اسرائيل تتبنى الفكر السلفي المؤيد لداعش
10/8/2019
المصدر : i24News
 

كشف مصدر في حركة حماس لشبكة i24news الاخبارية، اليوم السبت، أن "الخلية التي تم استهدافها بنيران إسرائيلية فجر اليوم، هم عناصر في "كتائب القسام" لكن توجههم سلفي مؤيد لداعش وكانوا على خلاف مع قادة الكتائب إلا أنه لم يتم فصلهم رغم الاختلاف الفكري بينهم وبين الحركة".

وبدورها، وصفت حركة حماس في قطاع غزة، في بيان لها مقتل الفلسطينيين الأربعة بـ "الجريمة"، من دون تحديد ما إذا كان هؤلاء أعضاء في الحركة. وقال المتحدث باسم حركة حماس، عبد اللطيف القانوع، ان "الاحتلال ارتكب جريمة جديدة بحق مجموعة من الشبان الغاضبين بسبب جرائمه المستمرة وإرهابه المنظم وحصاره المتواصل لقطاع غزة"، محذرًا "من "استمرار جرائم الاحتلال الصهيوني وسلوكه العدواني وحصاره الظالم لغزة سيدفع الشباب الغاضب والثائر للقيام بردات فعل فردية ردًا على ذلك".

وجاء ذلك بعد ان أفادت مصادر اعلامية اسرائيلية بأن اربعة مسلحين فلسطينيين قد قتلوا بنيران اسرائيلية فجر اليوم عند محاولتهم التسلل الى الاراضي الاسرائيلية في منطقة تقع شرقي دير البلح.
وجاء من الناطق العسكري الإسرائيلي لاحقا انه في ساعة مبكرة من صباح اليوم رصدت القوات الإسرائيلية عددا من المسلحين الفلسطينيين وقد اقتربوا من السياج الحدودي في جنوب قطاع غزة .

وأضاف الناطق ان المجموعة الفلسطينية كانت مزودة ببندقية كلاشينكوف وقنابل يدوية وقاذفة ار بي جي. وفتح افراد الجيش نيران أسلحتهم على المسلحين الفلسطينيين وقتلوهم بعد ان تخطى احد افراد المجموعة السياج الحدودي الى الأراضي الإسرائيلية.

وختم الناطق العسكري بأن افراد المجموعة المسلحة الفلسطينية القوا قنبلة يدوية باتجاه افراد القوة الإسرائيلية في المكان دون إيقاع إصابات. وفي تصريح لاحق، قال الناطق العسكري : "نعتقد أن الهجوم مخطط له ويمكن أن يشير إلى تغيير في الاستراتيجية من جانب حماس"، محذرا الحركة من انه إذا كانوا يعتقدون أن حيلتهم بهذه الطرق ناجحة فقد تتصاعد الأمور إلى حرب أخرى.
وقال نعتقد أن هكذا عمليات الغرض منها تحقيق غايات كبيرة مثل خطف جنود من خلال نصب كمين لدورية وهذا يمكن أن يخدم هذا الغرض. وأضاف الناطق العسكري "نحمّل حركة حماس الإسلامية التي تسيطر على غزة مسؤولية أي أعمال عنف تحصل انطلاقاً من هذه الأراضي".

ونقلت وسائل اعلام فلسطينية عما اسمتها مصادر خاصة، أن الشبان الأربعة هم من السلفيين وتم فصلهم من كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس قبل 3 أشهر. واضافت وسائل الاعلام الفلسطينية، أنّ المسلحين الاربعة حاولوا اقتحام السياج الفاصل من بوابة النمر شرقي مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وكانت مصادر فلسطينية محلية في قطاع غزة، افادت في وقت مبكر من صباح السبت، بأن الجيش الإسرائيلي قصف نقاط رصد تابعة "للضبط الميداني" لحركة حماس شرقي مدينة دير البلح في قطاع غزة. وأفادت ذات المصادر الفلسطينية بأن قصفا إسرائيليا بدأ بعد سماع دوي إطلاق نار متبادل من سلاح خفيف وثقيل وسط إطلاق عدد كبير من قنابل الإنارة قرب بوابة "النمر" ومكب النفايات شرق دير البلح.

وقال شهود عيان من سكان البلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، ان ذلك جاء بالتزامن مع سماع إطلاق نار في موقع "كيسوفيم" العسكري الإسرائيلي في المنطقة. وأضاف شهود العيان أن حركة نشطة لآليات عسكرية لوحظت في الجانب الإسرائيلي على طول السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

 
   

مواد ذات صلة

للمزيد : الأرشيف